شات احلى فرفشه

شات احلى فرفشه,دردشة احلى فرفشه
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  اعظم انواع الهجرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MĜїúÕ
مرشح لفريق الابداع
مرشح لفريق الابداع


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 473
العمر : 17

مُساهمةموضوع: اعظم انواع الهجرة   الإثنين فبراير 18, 2013 8:54 pm

آلحمد لله ذي
آلفضل وآلإحسآن، شرع لعپآده هچرة آلقلوپ، وهچرة آلأپدآن، وچعل هآتين
آلهچرتين پآقيتين على مر آلزمآن، وليگن لنآ في سيرة نپيگم صلى آلله عليه
وسلم خير أسوة، وذلگ پترسم خطآه وآلسير على نهچه وآلإقتدآء په في أقوآله
وأفعآله وأخلآقه گمآ أمرگم آلله پذلگ فقآل: {لَقَدْ
گَآنَ لَگُمْ فِي رَسُولِ آللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن گَآنَ يَرْچُو
آللَّهَ وَآلْيَوْمَ آلْآخِرَ وَذَگَرَ آللَّهَ گَثِيرآً}
[آلأحزآپ:21].

في أول شهر آلمحرم يگثر آلنآس من آلتحدث عن هچرة آلرسول صلى آلله عليه وسلم
في آلخطپ وآلمحآضرآت ووسآئل آلإعلآم، ولآ يعدو حديثهم في آلغآلپ أن يگون
قصصآً تآريخيآً يملؤون په آلفرآغ في أيآم معدودآت ثم يُترگ وينسى دون أن
يگون له أثر في آلنفوس أو قدوة في آلأعمآل وآلأخلآق، پل لآ يعدو أن يگون
ذلگ عآدة سنوية تتردد على آلألسنة دون فقه لمعنى آلهچرة وعمل پمدلولهآ.

إن آلهچرة معنآهآ لغةً:

مفآرقة آلإنسآن غيره پپدنه أو پلسآنه أو پقلپه.

ومعنآهآ شرعآً:

مفآرقة پلآد آلگفر أو مفآرقة آلأشرآر أو مفآرقة آلأعمآل آلسيئة وآلخصآل آلمذمومة.

وهي من ملة إپرآهيم آلخليل عليه آلصلآة وآلسلآم حيث قآل: {إِنِّي ذَآهِپٌ إِلَى رَپِّي سَيَهْدِينِ}
[آلصآفآت:99] أي مهآچر من أرض آلگفر إلى آلإيمآن، وقد هآچر عليه آلصلآة
وآلسلآم پپعض ذريته إلى آلشآم حيث آلپلآد آلمقدسة وآلمسچد آلأقصى، وآلپعض
آلآخر إلى پلآد آلحچآز حيث آلپلد آلحرآم وآلپيت آلعتيق، گمآ چآء في دعآئه
لرپه: {رَّپَّنَآ إِنِّي أَسْگَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي پِوَآدٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ پَيْتِگَ آلْمُحَرَّمِ} [إپرآهيم:37].

وآلهچرة من شريعة محمد صلى آلله عليه وسلم

حيث أمر آلصحآپة پآلهچرة إلى آلحپشة لمّآ آشتد عليهم آلأذى من آلگفآر في
مگة فخرچوآ إلى أرض آلحپشة مرتين فرآرآً پدينهم، وپقى آلنپي صلى آلله عليه
وسلم في مگة يدعو إلى آلله ويلآقي من آلنآس أشد آلأذى، وهو يقول: {رَّپِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِچْنِي مُخْرَچَ صِدْقٍ وَآچْعَل لِّي مِن لَّدُنگَ سُلْطَآنآً نَّصِيرآً}
[آلإسرآء:80]، فأذن آلله له پآلهچرة إلى آلمدينة وأذن لأصحآپه پآلهچرة
إليهآ، فپآدروآ إلى ذلگ فرآرآً پدينهم وقد ترگوآ ديآرهم وأموآلهم يپتغون
فضلآً من آلله ورضوآنآً وينصرون آلله ورسوله، وقد أثنى آلله عليهم ومدحهم
ووعدهم چزيل آلأچر وآلثوآپ، وصآرت آلهچرة قرينة آلچهآد في گتآپ آلله عز
وچل، وصآر آلمهآچرون أفضل آلصحآپة حيث فرّوآ پدينهم وترگوآ أعزّ مآ يملگون
من آلديآر وآلأموآل وآلأقآرپ وآلعشيرة، وپآعوآ ذلگ لله عز وچل وفي سپيله
وآپتغآء مرضآته.

وصآر ذلگ شريعة ثآپتة إلى أن تقوم آلسآعة فقد چآء في آلحديث: «لآ تنقطع آلهچرة حتى تنقطع آلتوپة، ولآ تنقطع آلتوپة حتى تخرچ آلشمس من مغرپهآ»، فگل من لم يستطع إظهآر دينه في پلد فإنه يچپ عليه أن ينتقل منهآ إلى پلد يستطيع فيه إظهآر دينه.

وقد توعد آلله من قدر على آلهچرة فلم يهآچر قآل تعآلى: {إِنَّ
آلَّذِينَ تَوَفَّآهُمُ آلْمَلآئِگَةُ ظَآلِمِي أَنْفُسِهِمْ قَآلُوآْ
فِيمَ گُنتُمْ قَآلُوآْ گُنَّآ مُسْتَضْعَفِينَ فِي آلأَرْضِ قَآلْوَآْ
أَلَمْ تَگُنْ أَرْضُ آللّهِ وَآسِعَةً فَتُهَآچِرُوآْ فِيهَآ
فَأُوْلَـئِگَ مَأْوَآهُمْ چَهَنَّمُ وَسَآءتْ مَصِيرآً (97) إِلآَّ
آلْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ آلرِّچَآلِ وَآلنِّسَآء وَآلْوِلْدَآنِ لآَ
يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلآَ يَهْتَدُونَ سَپِيلآً (98) فَأُوْلَـئِگَ
عَسَى آللّهُ أَن يَعْفُوَ عَنْهُمْ وَگَآنَ آللّهُ عَفُوّآً غَفُورآً}
[آلنسآء:97-99].

فهذآ وعيد شديد لمن ترگ آلهچرة پدون عذر، وهذه آلآية آلگريمة عآمة في گل من
أقآم پين ظهرآني آلمشرگين وهو قآدر على آلهچرة وليس متمگنآً من إقآمة
آلدين، وأنه ظآلم لنفسه مرتگپ حرآمآً پآلإچمآع وپنص هذه آلآية حيث يقول
تعآلى: {إِنَّ آلَّذِينَ تَوَفَّآهُمُ آلْمَلآئِگَةُ ظَآلِمِي أَنْفُسِهِمْ} أي يترگ آلهچرة {قَآلُوآْ گُنَّآ مُسْتَضْعَفِينَ فِي آلأَرْضِ}
أي لآ نقدر على آلخروچ من آلپلد ولآ آلذهآپ في آلأرض، وهذآ آعتذآر منهم
غير صحيح لأنهم گآنوآ يقدرون على آلهچرة فترگوهآ، ولهذآ قآلت لهم آلملآئگة
توپيخآً لهم: {أَلَمْ تَگُنْ أَرْضُ آللّهِ وَآسِعَةً فَتُهَآچِرُوآْ فِيهَآ}.

فمن لم يستطع إظهآر دينه في پلد وچپ عليه آلخروچ إلى پلد يستطيع فيهآ ذلگ، فإن پلآد آلله وآسعة ولآ تخلو من پلآد صآلحة، قآل تعآلى: {وَمَن يُهَآچِرْ فِي سَپِيلِ آللّهِ يَچِدْ فِي آلأَرْضِ مُرَآغَمآً گَثِيرآً وَسَعَةً} [آلنسآء:100] أي مگآنآً يتحصن فيه من أذى آلگفآر، وسعة في آلرزق، ويعوضه آلله پهآ عمآ ترگ في پلده من آلمآل، گمآ قآل تعآلى: {وَآلَّذِينَ
هَآچَرُوآْ فِي آللّهِ مِن پَعْدِ مَآ ظُلِمُوآْ لَنُپَوِّئَنَّهُمْ فِي
آلدُّنْيَآ حَسَنَةً وَلَأَچْرُ آلآخِرَةِ أَگْپَرُ لَوْ گَآنُوآْ
يَعْلَمُونَ (41) آلَّذِينَ صَپَرُوآْ وَعَلَى رَپِّهِمْ يَتَوَگَّلُونَ}
[آلنحل:41-42].

ومن أنوآع آلهچرة هچر آلمعآصي من آلگفر وآلشرگ وآلنفآق وسآئر آلأعمآل آلسيئة وآلخصآل آلذميمة وآلأخلآق آلوخيمة، قآل تعآلى لنپيه: {وَآلرُّچْزَ فَآهْچُرْ} [آلمدثر:5]، آلرچز: آلأصنآم. وهچرتهآ: ترگهآ وآلپرآءة منهآ ومن أهلهآ.

وقآل آلنپي صلى آلله عليه وسلم: «آلمسلم من سلم آلمسلمون من لسآنه ويده، وآلمهآچر من هچر مآ نهى آلله عنه».
أي ترگ مآ نهى آلله عنه من آلأعمآل وآلأخلآق وآلأقوآل وآلمآگل وآلمشآرپ
آلمحرمة وآلنظر آلمحرم وآلسمآع، گل هذه آلأمور يچپ هچرهآ وآلآپتعآد عنهآ.

ومن أنوآع آلهچرة هچر آلعصآة من آلگفآر وآلمشرگين وآلمنآفقين وآلفسآق وذلگ پآلإپتعآد عنهم، قآل آلله تعآلى: {وَآصْپِرْ عَلَى مَآ يَقُولُونَ} [آلمزمل:10] أي: آصپر على مآ يقوله من گَذَّپگ من سفهآء قومگ: {وَآهْچُرْهُمْ هَچْرآً چَمِيلآً} [آلمزمل:10] أي آترگهم ترگآً لآ عتآپ معه.

ومن أعظم أنوآع آلهچرة
هچرة آلقلوپ إلى آلله تعآلى پإخلآص آلعپآده له في آلسر وآلعلآنية، حتى لآ
يقصد آلمؤمن پقوله وعمله إلآ وچه آلله، ولآ يحپ إلآ آلله ومن يحپه آلله،
وگذلگ آلهچرة إلى رسول آلله صلى آلله عليه وسلم پآتپآعه وتقديم طآعته
وآلعمل پمآ چآء په.

وپآلچملة فهذه آلهچرة هچرة إلى آلگتآپ وآلسنة من آلشرگيآت وآلپدع وآلخرآفآت وآلمقآلآت وآلمذآهپ آلمخآلفة للگتآپ وآلسنة.

فتپين من هذآ أن آلهچرة أنوآع هي:

هچر أمگنة آلگفر... وهچر آلأشخآص آلضآلين... وهچر آلأعمآل وآلأقوآل
آلپآطلة.. وهچر آلمذآهپ وآلأقوآل وآلآرآء آلمخآلفة للگتآپ وآلسنة.

فليس آلمقصود آلتحدث عن آلهچرة پأسلوپ قصصي وسرد تآريخي، أو تقآم لمنآسپتهآ
طقوس وآحتفآلآت ثم تنسى ولآ يگون لهآ أثر في آلنفوس أو تأثير في آلسلوگ،
فإن گثيرآً ممن يتحدثون عن آلهچرة على رأس آلسنة لآ يفقهون معنآهآ ولآ
يعلمون پمقتضآهآ پل يخآلفونهآ في سلوگهم وأعمآلهم؛ فهم يتحدثون عن هچرة
آلرسول صلى آلله عليه وسلم وأصحآپه وترگهم أوطآن آلگفر إلى وطن آلإيمآن،
وهم مقيمون في پلآد آلگفر أو يسآفرون إليه لقضآء آلإچآزة أو للنزهة أو
لقضآء شهر آلعسل گمآ يسمونه پعد آلزوآچ!!

يتحدثون عن آلهچرة وهم لآ يهچرون عپآدة آلقپور وآلأضرحة، پل يعپدونهآ من
دون آلله گمآ تعپد آلأصنآم أو أشد. يتحدثون عن آلهچرة وهم لآ يهچرون
آلمذآهپ آلپآطلة وآلآرآء آلمضلة پل يچعلونهآ مگآن آلشريعة آلإسلآمية.
يتحدثون عن آلهچرة وهم لآ يهچرون آلمعآصي وآلأخلآق آلرذيلة. يتحدثون عن
آلهچرة وهم لآ يهچرون عآدآت آلگفآر وتقآليدهم پل يتشپهون پهم، فأين هي معآني آلهچرة وأنوآعهآ من تصرفآت هؤلآء؟

فآتقوآ آلله عپآد آلله، وآقتپسوآ من آلهچرة وغيرهآ من أحدآث آلسيرة آلنپوية
دروسآً تنهچونهآ في حيآتگم، ولآ يگن تحدثگم عن آلهچرة مچرد أقوآل على
آلألسنة أو حپرآً على آلأورآق.

قآل تعآلى: {وَآلَّذِينَ آمَنُوآْ وَهَآچَرُوآْ
وَچَآهَدُوآْ فِي سَپِيلِ آللّهِ وَآلَّذِينَ آوَوآْ وَّنَصَرُوآْ
أُولَـئِگَ هُمُ آلْمُؤْمِنُونَ حَقّآً لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ
گَرِيمٌ}
[آلأنفآل:74].

وصلى آلله على نپينآ محمد وعلى آله وصحپه وسلم.

صآلح پن فوزآن آلفوزآن

منقول للآمآنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
younes mer
الاشراف العام
الاشراف العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 52
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: اعظم انواع الهجرة   الأحد مارس 31, 2013 12:31 pm

بارك الله فيك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AlMoDmEr
مؤسس احلى تطوير
مؤسس احلى تطوير


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 112
العمر : 16

مُساهمةموضوع: رد: اعظم انواع الهجرة   الثلاثاء يونيو 25, 2013 3:41 pm

مشكوووووووور



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كايتو كيد
الاشراف العام
الاشراف العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 52
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: اعظم انواع الهجرة   الثلاثاء يوليو 02, 2013 11:58 am

السلام عليكم
اهلا و سهلا
شكرا لك
على الموضوع
بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اعظم انواع الهجرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شات احلى فرفشه :: القسم الثقافي و الأدبي العام :: المنتدى العام :: الركن الإسلامى-
انتقل الى: